موقع الدكتورة رقية المحارب » الكتب والمطويات » الرطوبة(مسألة مهمة لعامة نساء الأمة )

موقع الدكتورة رقية المحارب :: الرطوبة(مسألة مهمة لعامة نساء الأمة )
03 - ربيع ثاني - 1431 هـ| 19 - مارس - 2010شارك معنا

الرطوبة(مسألة مهمة لعامة نساء الأمة )


إن الحمد نحمده ونستعينه ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا .
 من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
أما بعد :
 فإن مما يشكل على النساء مسائل الطهارة ، ويحترن فيها ويقعن كثيراً في الوساوس أو الأخطاء إما بسبب الجهل أو بسبب عدم الاهتمام .
 وإن كانت مسائل الحيض والاستحاضة والنفاس جل استفتاء النساء ومدار اهتمامهن الفقهي فهو بلا ريب مدعاة للبحث والاستقصاء بيد أن أكثر هذه المسائل مبسوط في الكتب القديمة والحديثة وفي المسائل من الأدلة ما يجليها فلا يجعل في النفس شك مادامت مستندة على دليل شرعي صحيح .
والذي تجدر الإشارة إليه أن أكثر أسئلة النساء في هذا العصر عن الرطوبة التي تخرج من القبل، فالسؤال عن نجاستها وعن نقضها للوضوء وهي مسألة قد بحثت فيها منذ أكثر من اثنتي عشرة سنة وكنت قد اكتفيت بما توصلت إليه لنفسي رجاء أن يكفيني أحد العلماء أو طلبة العلم تجلية هذه المسألة بما يشفى ، استقصاء للأدلة وآراء أهل العلم .. ولكن لم أطلع إلى هذه الساعة في هذه المسألة على شيء عدا فتاوى لبعض العلماء حفظهم الله وهم سماحة الشيخ عبدا لعزيز بن باز وفضيلة الشيخ محمد ابن صالح بن عثيمين وفضيلة الشيخ صالح الفوزان .
 والفتاوى المذكورة لم يُستند فيها على دليل من الكتاب أو السنة أو أقوال الصحابة أو التابعين.
 وبعد تردد طال ، ألح عليَّ بعض الأخوات بنشر هذا البحث وكنت أتوانى واستحي من التقدم في مسألة كهذه لم تُطرق بالبحث من قبل إلا لماماً وطال التواني سنوات حتى شرح الله صدري للكتابة في الموضوع سيما وقد كنت عرضت المسألة على فضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني قبل أكثر من عشر سنوات فوافقني وأيد ما اخترته من رأى .
على أي حال رأيت أن أنشر هذا الموضوع بعد عرضه على عدد من العلماء لئلا أستأثر به بنفسي وأتحمل تبعته وحدي وإن كنت مؤمنة بما سلكته من منهج وهو منهج أئمتنا وفقهائنا الأقدمين والمحدثين من السلف الصالحين .
فإن كان صواباً فمن الله وحده وإن كان خطأ فمن نفسي والشيطان . والله المستعان واستغفر الله عما كان .
 ثم اعلمي حفظك الله وإياي أن منهجي في هذا البحث يعتمد على الفقه المستقى من كتاب الله وسنة رسوله وأقوال الصحابة والتابعين فإن لم أجد في ذلك شيئاً فإني أرجع إلى الأصل فيما لم يرد فيه نص ولا إجماع ولا قياس صحيح .
وهذا البحث يشتمل على مقدمة وتمهيد وثلاثة فصول وخاتمة .
زيارات المقال 6041 | مقالات الكاتب 154