موقع الدكتورة رقية المحارب :: المرأة والحج 1-2
شارك معنا

المرأة والحج 1-2

نستقبل قريباً موسماً عظيماً من مواسم الطاعة تتجلى فيه معاني التوحيد الخالص في أروع صورة، وتظهر فيه من أسرار هذا الدين وشموليته ما فيه زيادة لإيمان أولي الألباب. ففي حجة الوداع كان ملفتاً للنظر وصية الرسول الله صلى الله عليه وسلم بالنساء خيراً والتذكير بحقوقهن ومكانتهن، وهذا التوجيه في هذه المناسبة الحاشدة التي حضرها أكثر من 100 ألف فيه بيان للمسلمين في كل زمان ومكان أن هذا الدين هو الذي تجد فيه المرأة كل ما تحلم به من تكريم، وإعلان عالمي لحقوق المرأة دونه كل إعلان.. ما أجمل أن يعلن خطيب عرفة أمام هذا التجمع العالمي الرؤية الإسلامية العادلة لقضية المرأة، وما أعظمها من فرصة حيث تنقل الخطبة إلى كل مكان بالصوت والصورة مترجمة إلى كل اللغات الحية. وفي وقت تقام فيه الاحتفالات والفعاليات والمؤتمرات للمطالبة بحقوق المرأة بمناسبة يوم تحرير المرأة الذي لا يفصله عن يوم عرفة إلا خمسة أيام فإن المرأة المسلمة تأمل من هذا التجمع الإسلامي العالمي أن يطرح قضيتها ويضع النقاط على الحروف لأكثر من ستة بلايين من البشر يعيشون هذه اللحظة. وهنا أتسآءل: ماذا أعدت المرأة الداعية القادمة للحج؟ ماذا في ذهنها من هموم وقضايا تطرحها على أخواتها؟ وماذا أعد الرجل الداعية أيضاً لأخته المسلمة مهما كانت لغتها ولونها وبلدها؟ وماذا أعدت مؤسسات الإصلاح للإفادة واستغلال هذا التجمع الفريد؟ هل يمر هذا الموسم العظيم على المسلمين دون أن يستثمر؟ وهل تمضي السنون وتجئ الجموع تلو الجموع وتذهب دون أن يضاف إلى الرصيد المعرفي والإيماني شئ؟ ودون أن يتم التعارف الأخوي الذي يزيد الإيمان؟ وكيف يغيب عن ذهن المسلمين استثمار هذا الحشد الكبير في تأصيل الانتماء والحرص على سلامة النهج؟ إنني أرى أنه يتعين على أهل الخير عمل الكثير وتطوير التعامل مع هذا الحدث بما يليق به. الواجب أن تهتم المرأة والرجل ومؤسسات الإصلاح في كل البلاد الإسلامية بهذا الموسم العظيم فتعمل جاهدة على استثمار كل دقيقة منه..إنه من الخسارة أن تذهب الداعية للحج ولا تضع في ذهنها مثلاً بث الخير في النفوس بالكلمة الطيبة والوجه الباسم والحرص المخلص على معنويات صاحباتها في هذه الرحلة الإيمانية المباركة. ليس بالضرورة أن يكون كل وقت الرحلة دروساً ومواعظ بل يكون للقاءات الاجتماعية الناضجة التي تقرب النفوس وتعزز التعارف لمستقبل علاقات إيمانية طيبة يتم فيها التعاون على نشر الخير، وأيضاً يكون وقت للصلاة وقرآءة القرآن والقرآءة في الكتب النافعة نصيب، ويكون أيضاً فرص للتخفيف عن النفوس بالمسابقات الثقافية والبرامج المختلفة. وأكمل الأسبوع القادم إن شاء الله..
زيارات المقال 828 | مقالات الكاتب 154