موقع الدكتورة رقية المحارب :: شجاعة النساء
شارك معنا

شجاعة النساء

الجبان لا يمكن أن يكون عزيزاً شريفاً لذا فإنه يألف الكسل ويحب الظلام ويعيش عالة على الآخرين متبعاً لهم دون تمييز. يقول الجاحظ في تعريف الشجاعة: هي الإقدام على المكاره والمهالك عند الحاجة إلى ذلك، وثبات الجأش عند المخاوف مع الاستهانة بالموت، وقيل في تعريفها أنها الصبر والثبات والإقدام على الأمور النافع تحصيلها أو دفعها وتكون في الأفعال والأقوال. وقد قيل أيضاً إن الشجاعة عماد الفضائل من فقدها لم تكمل فيه فضيلة يعبر عنها بالصبر وقوة النفس. وأعظم ما يمد الشجاعة ويقويها في النفس الإيمان وقوة التوكل على الله عز وجل، وكمال الثقة به سبحانه واليقين بأن ما أصاب العبد لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه، كما يقوي الشجاعة في القلب الإكثار من ذكر الله جل جلاله كما قال تعالى: "يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا وأذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون"، ومن أسباب تقوية الشجاعة تمرين النفس على إلقاء الخطب والكلمات عن علم في المجالس لغرض فائدة الناس وبإخلاص نية، ومن أسباب تقويتها قرآءة سير الشجعان وأعظمهم محمد صلى الله عليه وسلم حيث ثبت على تبليغ الدعوة وصبر عليها رغم ما لقيه من عنت وأذى. ومن عوامل تكوين غرس الشجاعة في النفس التأمل في هوان مكانة الجبناء في المجتمعات والتفكر في عاقبة المواقف الشجاعة وقد قيل: إن الشجاع محبب حتى إلى عدوه، والجبان مبغض حتى إلى أمه. والمرأة الشجاعة هي صاحبة القلب الثابت على الخير القابضة على دينها، هي التي حققت التوكل على ربها وآمنت بالقضاء خيره وشره فلا تجدها في الضراء إلا مالكة لنفسها راضية بما قضى الله عز وجل، ولا تجدها في السراء إلا متقية ربها في مال أو ولد أو غير ذلك.. البنت الشجاعة ليست تلك الجريئة على محارم الله بل هي التي أعلنت عبوديتها لربها دون خجل، البنت الشجاعة هي التي جاهدت نفسها بتعلم الخير وبقمع شهوتها وجاهدت غيرها بتزيين الحق والدعوة إليه ومدافعة الباطل والإنكار دون تردد بالكلمة الطيبة والوسائل الشرعية. المرأة الشجاعة في فكرها هي التي تسخر العلوم كلها لنشر الخير بين الناس فتساعد المخدوعة بمعسول الكلام، وتقف مع المنكوبة بفقد مال أو عيال. والمرأة الشجاعة في تصرفاتها تعرف كيف تسيطر على نفسها وإنفاقها لمالها فلا تصرف مالها إلا بقدر لأنها لا تنظر إلى آراء الآخرين في لبسها أو حليها بل لقوة قلبها وثقتها في نفسها تقتني ما ترى أنه يحقق التوسط بعيداً عن الإسراف والتقتير. المرأة تحتاج إلى الشجاعة لأنها تعينها على اجتياز أكثر الظروف الأسرية صعوبة فتتحول المحنة إلى منحة وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء…
زيارات المقال 3278 | مقالات الكاتب 154